دي يونغ… مستقبل «التيكي تاكا» البرشلونية

 

عبد مرتضى

 

على خطى يوهان كرويف، وماركو فان باستن، وإدوين فان درسار، وغيرهم من النجوم الهولنديين الذين برزوا في الملاعب، موهبة شابة جديدة تتخرج من نادي أياكس الهولندي في طريقها إلى النجومية، وهو فرانكي دي يونج.

أقرأ / ي أيضا : صفقة برشلونة ” الهادئة ” التي تبدو ” مدوية ” !

استطاع اللاعب الشاب بفترة وجيزة، أن يحقق ما عجز عنه العديد من النجوم اللامعة خلال سنوات طويلة. عدد محدود من المباريات كان كفيلاً بجعله محط حديث وسائل الإعلام حول العالم وجعله الهدف الأول للعديد من الفرق الأوروبية التي تنافست على ضمه لصفهوها، إلا أنه اختار فريق برشلونة الإسباني بعد مفاوضات طويلة، تمكن خلالها الفريق الكتالوني، من خطف اللاعب مقابل 75 مليون يورو ابتداء من يوليو/ تموز المقبل.
صحيح أنه أصبح مألوفاً رؤية صفقة بهذه القيمة العالية في الفترة الحالية، إلا أن صفقة انتقال دي يونغ غريبة نوعاً ما بالنسبة للاعب في الدوري الهولندي، عمره 21 عاماً وهو في أول موسم كامل له مع فريقه فعلياً. أما بالنسبة للذين شاهدوا وتابعوا موهبته في الفترة الأخيرة، فإن أسباب سعي برشلونة الجاد والدؤؤب لضمه واضحة ومنطقية.

أقرأ / ي أيضا : في وقت تراجع فيه فاران .. الريال يجهز بديلا استثنائيا !

دي يونغ كان قد انضم لصفوف نادي أياكس في صيف 2015 ضمن عقد يمتد لأربع سنوات. ساهم منذ ذلك الوقت بتسجيل 5 أهداف في مختلف المسابقات، واستطاع مع مرور الوقت أن يحجز مكانه في التشكيلة الأساسية ليساعد فريقه في الوصول لنهائي الدوري الأوروبي في 2017 حيث خسر أمام مانشستر يونايتد. وأثبت نفسه كلاعب خط وسط صلب ومهاري، يتمتع بحنكة تكتيكية وقادر على بناء الهجمات من الخلف.
وفي مشاراكاته مع المنتخب الهولندي، استطاع دي يونغ أن يثبت نفسه مع «الطواحين الهولندية» في خمس مشاركات كمتوسط ميدان دفاعي ضمن تشكيلة يأمل من خلالها الهولنديون بأن تعيد لهم الهيبة والانتصارات بعد الخيبة الكبيرة بعدم تأهلهم لمونديال روسيا 2018.

ويعوّل مدرب المنتخب، رونالد كومان، على دي يونغ كثيراً ويرى في تواجده مع المنتخب ثروة مهمة يجب التمسك بها والاستفادة منها: «لديه القدرة على الاستحواذ لفترة ومن ثم التمرير بطريقة تدهش الجميع. رؤيته للملعب فريدة من نوعها!».
ومع تقدم نجم خط وسط برشلونة، سيرجيو بوسكيتس، الذي بلغ 31 عاماً، دفع هذا الأمر النادي «الكتالوني» الى البحث عن روح جديدة من شأنها أن تستكمل قيادة خط وسط الفريق والذي كان ركيزة في فكرة الاستحواذ والكرة الشاملة التي يعتمدها وتميّز بها النادي في السنوات الماضية وكانت سبباً في تحقيقه للإنجازات. من هنا فإن مجاورة دي يونغ لبوسكيتس في الفترة القادمة سيزيد من خبرة الشاب حيث سينضج خلالها عقله التكتيكي مما يجعله مناسباً جداً لتحمل مسؤولية خط الوسط في الحقبة الجديدة للنادي.
ويرى الكثير من المراقبين أن دي يونغ يحمل آمالاً واعدة ويتمتع بالمهارات اللازمة والشخصية المناسبة للتأقلم مع «التيكي تاكا» البرشلونية.

يتميز الفتى الهولندي بدقة تمريراته الصحية حيث سجل نجاحاً يقارب 92% في مختلف المسابقات الذي لعبها هذا الموسم حتى الآن ويعتبر ذلك ركيزة أساسية للعب مع برشلونة. يمتلك شخصية قوية وهادئة على أرض الملعب تمكنه من قراءة نمط المباراة وبناء خطط فريقه الدفاعية والهجومية. دائم اليقظة والمراقبة بالإضافة إلى أنه قادر على الاحتفاظ بالكرة، جميعها صفات تجعل منه مصدر ثقة واطمئنان لزملائه ومدربه. يتميّز أيضاً بالتحرك الذكي من دون الكرة حيث أنه دائما مستعد لاستلامها وإراحة رفاقه في الفريق للخروج من الضغط وبناء هجمة جديدة ناجحة.
وفي تصريح له، يرى نجم برشلونة وعقلها المدبر السابق، تشافي هرنانديز، أن صفقة دي يونغ ستكون ناجحة حتماً: «هو لاعب يستحق المتابعة بحق، وهو ما يحتاجه برشلونة بالظبط. إنه ممتاز تكتيكياً، يحب أن يعمل بجد من أجل الفريق والأهم أنه يتمتع بالكثير من الموهبة». كذلك اعتبر مدرب برشلونة، إرنستو فالفيردي، أن التعاقد مع اللاعب الهولندي الشاب، صفقة مميزة. مضيفاً «دي يونغ لاعب رائع ينتظره مستقبل واعد. نتمنى له كل النجاح، فنجاحه سيكون لفريقنا أيضاً. إنه تعاقد مهم واستثمار ممتاز».

من جهته، عبر دي يونغ عن فرحته العارمة بانتقاله لبرشلونة، مبدياً حماسه لإبراز أفضل ما عنده. «لطالما كان برشلونة الفريق الحلم بالنسبة لي ولقد شاهدتهم بشغف لفترة طويلة لا سيما تحت قيادة غوارديولا وانتصاراتهم العديدة. لقد زادني ذلك حباً وتعلقاً بالفريق».
كذلك فمن المحتمل أن يتعاقد برشلونة مع زميل دي يونغ في أياكس، المدافع الشاب ماتيس دي ليخت، في الصيف المقبل، الأمر الذي سيساعد دي يونغ على التأقلم بسرعة أكبر مع الفريق وتقديم مستوى أفضل نظراً للدعم النفسي الذي سيحصل عليه والانسجام مع مواطنه على أرض الملعب.
يعمل برشلونة على خطة الحفاظ على بنية قوية في خط الوسط تحاك بدقة وجدية مع العمل على تعزيز الخط الدفاعي، كما أن الخط الهجومي هو الأفضل في العالم بقيادة ميسي وشجاعة سواريز، فهل سنشهد في المواسم القادمة عودة الفريق الذي لا يقهر؟

‫شاهد أيضًا‬

تعرف على اللاعب التونسي المرشح لجائزة الأفضل أفريقيا !

تعرف على اللاعب التونسي المرشح لجائزة الأفضل أفريقيا !   خطف مهاجم نادي سانت إيتيان ا…