هؤلاء سبب السقوط المدوي للأنتر أوروبيا !

تكبد أنتر ميلان الإيطالي خيبة أوروبية جديدة بسقوطه المفاجئ منذ الدور ثمن النهائي لمسابقة الدوري الأوروبي، بعد الخروج المبكر بداية الموسم من دوري أبطال أوروبا حينما ترك مكانه لنادي توتنهام الأنجليزي في الأمتار الأخير.

وخسر الإنتر لقاء العودة من ثمن نهائي الدوري الأوروبي على أرضه وأمام جماهيره أمام نظيره أنتراخت فرانكفورت بهدف نظيف سجله، لوكا جوفيتش، في الدقيقة 6.

ليفجر فرانكفورت واحدة من مفاجآت البطولة القارية، رغم التعادل في ألمانيا دون أهداف.

سقوط يؤكد من جديد أن أنتر ميلان مازال بعيدا على المراهنة الأوروبية في ظل المشاكل العديدة التي يتخبط فيها منذ بداية الموسم. حيث أن الألقاب الست الماضية بين الأبطال والدوري الأوروبي 1964، 1965، 1991، 1994، 1998، و 2010 لم تشفع للفريق الأزرق الإيطالي لقول كلمته منذ 8 سنوات في أحد الماسابقات.

وتسعرض لكم ” هجمة مرتدة ”

  • لوتشيانو سباليتي : تشبث لوتسيانو ببعض الخيارات الفنية التي لم تعطي أي نفع للفريق منذ بداية العام، إذ أن بقاء البلجيكي نينجولان المتكرر بديلا بات يمثل مشكلا حقيقيا للنادي الذي يعاني من مشاكل في وسط الميدان مع عدم الإستقرار على لاعبين ظهيرين.
  • ستيفن تشانج : فشل الرئيس الحالي في تحقيق رغبات المدرب وجماهير الأنتر بجلب نجوم قادرين على صنع الفارق خصوصا على مستوى لاعبي الأظهرة والخط الأمامي. حيث اكتفى في كل مرة على اعطاء وعود لم تطبق على أرض الواقع.
  • ماورو إيكاردي : الأزمة بين اللاعب وإدارة الأنتر أثرت بشكل مباشر على الفريق على الصعيدين المحلي والقاري، حيث تفاقم التوتر بين الطرفين ما جعل من زملاء إيكاردي بدورهم في حالة قلق شديدة.
  • ميراندا و ومارسيلو بروزوفيتش : إصابة اللاعبين لم تأتي في الوقت المناسب والفريق في اللقاءات الحاسمة بالدوري محلي وبالدوري الأوروبي،حيث ترك كليهما فراغا كبيرا سواء في خط الدفاع أو خط الوسط. حيث ظهر ارتباك كبير في التغطية الدفاعية وغياب همزة وسط مع الخط الأمامي.

أقرأ / ي أيضا : ميليتاو … مستقبل دفاع «الملكي» بآمان

‫شاهد أيضًا‬

تعرف على اللاعب التونسي المرشح لجائزة الأفضل أفريقيا !

تعرف على اللاعب التونسي المرشح لجائزة الأفضل أفريقيا !   خطف مهاجم نادي سانت إيتيان ا…